الثلاثاء، 25 سبتمبر، 2012

سوريا حرة


سلاما من بلاد النيل أهدى
                        بلاد الشــام والأصل العـريق
يئن القلب والشهباء تدمى
                        وأهل النجد قد ضلوا الطريق
بلاد العز قد أضحت خرابا
                        وحر الخلق أمـسوا بها رقيقا
ونور الدين تأرّق فى منامه
                        فـقام يزود عن القـبر اشتياقا
وفى درعا نما النووى طفلا
                        حـوى الصدر جمانا وعــقيقا
معرة النعمان تحت القصف تبكى
                        رهـين المحـبسـين بها طلـيقا
وفى الرستن وفى إعزاز موت
                        وفى إدلب ترى الجرح عميقا
          ********
فصبرا يا رجال الشام صبرا
                        فلـيست كل أُسـد الـشـام أُســدَ
وعذرا للطفولة والأمومة
                         وموت يحصد الأرواح حصدا
من للحرائر فى الخدور يجير
                         ومن مـولاه يـرجو العـبد مددا
فما جدوى جيش لا يقاتل
                         ولا يـبـدى علـى  المحـتلّ ردّا
على الأبناء والأطهار قهرٌ
                         وطير النار فـوق الرأس عمدا
على الأعداء والأغيار ثلج ٌ
                         وفى الجولان أضحى الناربردا
فيا بشار بأى البِشر جئت
                       وقــد كـنـت الظـلوم المسـتـبدّا
      **************
حفظنا كل أسماء البلاد
                         ضواحى دمشق بعد الدك صلدة
وياحماة جزاك الله خيراً
                         فـقـد حوّلت قـلب القطر شعـلة
وفى قلمون وكفرنبل رجالٌ
                         وصارت حمـصُ للـثوار قبلة
ودير الزور والبوكمال تنهض
                         وفى يبرود يصون الحر أهله
وفى بصرى يجول الجيش حرا
                         يصـدُ الضـرَّ فى أربٍ وهـمة
يزود عن العجائز والصبايا
                         ويـفـدى الجـدَّ بنفسٍ مطمـئنة
شباب حر يأبى الضيم كله
                          يعـزُّ عـلـيه أن يـخـنع بـذلّـة
ويا بشار كم بيت  هدمت
                         على الأطفال فى القابون جله
تعادى من ترضى عن الصحابه
                          وأثنى على أبى بكر وصحبه
ومهما علوت إنَّ اللهَ أعلى
                         ومهما مكرت يقضى اللهُ أمرَه
فإن اللهَ يمهلُ من عصاه
                         ولـكـن لا يـهملُ من أضـلَّـه